كتبت ميادة الناظر

طبعا كلنا عارفين اللي بيحصل من جانب فرنسا بس مش عارفين سبب القصة من اولها . اساس القصة طالب عمره 18 أصله من دولة الشيشان غيور علي دينه ورسوله.

الطالب الشيشاني
القصه بإختصار، إن من حوالي اسبوعين فى مدرسة ثانوية كان في مدرس فرنسي شرح للطلبة درس في التاريخ اسمه ( حرية التعبير )، و عشان فرنسا دايما بتطبق اللي بيدرسوه نظري و بيطبقوه هناك في المدرسة .

المعلم الفرنسي

المدرس دا طلع من شنطته صور كاريكاتيرية مسيئة للرسول و قال إنه إرهابي كممارسة لحريته في التعبير.
الطلاب إتضايقوا جدا من الموضوع دا عشان هو مش بيحترم الأديان ،والدين عمره ما كان وسيلة ممكن يبقى فيها حرية تعبير، عشان في مسلمين كتير عايشين في فرنسا و دي كدا تبقي اهانه ليهم، زائد طبعا صاحبهم المسلم اللي معاهم في الفصل، فعملوا شكوي في المدرس لعدم احترامه للأديان، المدرس عاند اكتر بسبب الشكوى دى و خاصة لانه عارف ان من ضمن اللي إشتكوا طالب مسلم فعرض رسوم مسيئة تاني، و بدأ يتكلم تاني فالطلبه بدأوا هجوم ضد المدرس ،و اكتر واحد كان الطالب المسلم و كمل المدرس شتيمة بألفاظ لا داعى لذكرها، جرى الدم في عروق المسلم و قابل المدرس خارج المدرسة و دبحه غيرة علي رسوله ودينه ،


الخبر دا إنتشر في فرنسا في اقل من ساعه، و الشرطه عرفت إن المسلم هو اللي عمل كده من كاميرات المراقبه اللي في الشارع ،و بعد ساعه واحدة من القتل بدأت الشرطه تطارد الطالب المسلم

،و أطلقوا عليه طلقات كتير في جسمه خلته يقع يصارع الموت ،و سابوه يموت قدام الناس كلها و الناس ماشية تبص عليه و هو بيستنجد بيهم و سايبينه لحد ما مات. قتل و إتقتل بس الموضوع لسه مخلصش دي كانت بس البداية وشرارة فجرت البركان اللي حاصل دلوقتي .

ماكرون رئيس فرنسا ،عمل تصريح بخصوص الموضوع دا بيسئ للمسلمين و بيقول إنهم إرهابيين معندهمش حرية تعبير ،و مش بيحترموا رأي الغير ،و أبتدت أوامر منه لحكومته بنشر صورة مسيئة للرسول علي مبني ضخم في فرنسا .

طبعا الحكومة موافقة يبقي الخوف كله علي المسلمين اللي هناك زي ما قولنا إن عددهم كبير ،و بيقولوا ان في اعتدائات كتير عليهم في الشوارع و اي مكان عام يروحوه و نشرت جريده فرنسية صور كاريكاتيرية مسيئة للرسول ،يعني مش كفايه اللي عملتوه للشاب المسلم !!
طبعا المسلمين و العرب فى كل العالم اتفاعلوا مع اللي حصل و عملوا اكتر من هاشتاج منهم

#إلا_رسول_الله

#مقاطعه_المنتجات_الفرنسيه

طبعا انت كمسلم انت اللي هتعمل كدا، لان حكومات الدول العربيه مش هتعمل اي حاجه، لان مفيش حاجه اسمها دين في المصالح المشتركه بينهم ،و علي فكره هتبقي ضربه اقتصاديه قويه جدا لان الدول العربيه بس ٢٢، و غير الدول و المناطق المسلمة و المسلمين المنتشرين في كل مكان و المقاطعه انك متشتريش اي منتج مكتوب عليه 300_379 .
انا بتمني ان الحكومات العربيه تجيب المسلمين اللي هناك قبل ما يحصل حاجات اكتر من كدا ، و بجد فخورة اوي بالمصريين المسيحين اللي وقفوا معانا ضد مهاجمة ديننا و هفضل اقول ان هنفضل واحد و عمرنا ما هنرضي بالظلم او الاذي لبعض.. نتيجة اللي فرنسا عملته و إهانتها زادت اصابات كورونا و عدد الوفيات بطريقه مهوله وصل ل 40 ألف + حريق ميناء لوهافر شمال فرنسا و ربنا فعلا يمهل و لا يهمل
” يخفيني ان أقف بين يدي الله فيسألني لماذا لم أدافع عن رسول الله ؟! ”

بأبي وأمي انت يا رسول الله