كتب-وليد السيد

سيطر اتجاه المستثمرين بعيداً عن المخاطر على المشهد العامخلال شهر سبتمبر وسط ارتفاع قوي بأعداد المصابين بفيروس كورونا في أوروبا وبعض أجزاء من الولايات المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، أثرت حالة عدم اليقين حول الانتخابات الأمريكية وحزم التحفيز المالي الأمريكي بالسلب على معنويات السوق.

 

تراجعت الأسهم العالمية خلال الشهرمع تباطؤ صعود الأسهم الأمريكية والذي كانت سجلته على مدار الخمسة أشهر الماضية ولكنها أنهت الربع الثالث من العام على ارتفاع. كذلك ظهر تأثير ضعف الرغبة في المخاطرة واضحًا في التدفقات الخارجة من أسهم الأسواق الناشئة حيث سجلت أعلى مستوى لها منذ مارس الماضي. قادت العوامل السلبية خلال الشهر ارتفاع الدولار ليسجل أول مكاسب شهرية له في خمسة أشهر.