كتبت ميادة الناظر

 

شهدت إحدى قرى طوخ بالقليوبية جريمة بشعة، تجردت فيها أم وأب من مشاعرهما وتركا طفلهما بمفرده بالمنزل يتضور جوعا حتى مات ، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

تلقت مديرية أمن القليوبية إخطارًا من العميد تامر مرسي، مأمور مركز طوخ، ببلاغ من «ع ع – عامل» بأنه اكتشف وفاة نجله الطفل «أنس ع ع- 4 شهور» داخل شقته السكنية في عدم تواجد زوجته والدة الطفل «أ س ع- 24 عاما- ربة منزل»، وأشار إلى وجود خلافات مستمرة مع زوجته وقيامه بالمبيت بمحل عمله لعدة أيام متواصلة على إثر تلك الخلافات، ولدى عودته لمسكنه اكتشف وفاة نجله واتهم زوجته المذكورة بالإهمال وترك نجلهما دون رعاية والتسبب في وفاته.

وانتقل العميد خالد المحمدي، رئيس مباحث المديرية، وبالفحص وإجراء التحريات وجمع المعلومات تبين عدم صحة ما جاء بأقوال الوالد ، وأنه بتاريخ 17 من شهر أكتوبر الجاري حدث خلاف بينه وبين زوجته قامت على إثره بالخروج من المنزل وبرفقتها نجلهما الكبير «مروان» بحجة إحضار بعض المشتريات، إلا أنها توجهت لمنزل أهلها بذات الناحية دون علمه.

 

وكشفت تحريات المقدم محمود إسماعيل رئيس مباحث مركز طوخ، أنه لدى تأخرها قام والده بالتوجه لعمله تاركاً نجلهما الطفل المتوفى داخل الشقة بمفرده وباب الشقة مفتوح اعتقادًا منه بعودتها عقب الانتهاء من شراء متطلباتها، ولدى عودته من العمل اليوم اكتشف وفاة نجله.

 

وبسؤال والدة الطفل المتوفى، رددت مضمون ما جاء بالفحص، وعلّلت عدم الاطمئنان عن نجلها خلال تلك الفترة ظناً منها بتواجد والده برفقته ورعايته بمواجهة والده بما أسفرت عنه التحريات أقر بصحتها، وتحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.