بقلم- أشرف فهمى:

روهان تومس يعمل مديرًا تنفيذيًا داخل مصنع مرسيدس بفرانكفورت تربطنى به وبعائلته الجميلة، صداقة وطيدة شخصية قيادية من طراز فريد برغم إقامتة فى ألمانيا وحصوله على الجنسية إلا أنه مرتبط بجذوره الهندية الجميلة.

كثيرا ما تجولنا داخل المصنع، التطور المذهل الرهيب فى صناعة السيارات والتى جعلها رقم واحد بلا منافس فى تلك الصناعة، كل شىء داخل المصنع يسير فى منظومة غاية فى الدقة، أصوات الروبوتات تعزف ألحانًا تنافس ألحان بيتهوفن، والاختلاف أن هذه ألحان صناعية أوتارها صنعت من أنظمة غاية فى الدقة، والحساسية.

كم أتمنى أن أرى واحدًا من تلك المصانع على أرض بلادى الحبيبة، كما أدعو القيادة السياسية أن تعيد تشغيل مصنع النصر لصناعة السيارات، فقد كان صرحا بحق وكلى ثقة وفخر بفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى أن يعيد لمصر هذا الكيان الضخم لنلحق بركب صناعة السيارات.

لو أننا أعدنا افتتاح المصنع وتركناه يعمل بشكل طبيعى، وسط منظومة العمل التى أنشأها الرئيس السيسى، سنرى سيارة مصرية تنافس فى السوق العالمية خلال سنوات قليلة، وسنسمع عزفًا داخل المصنع.

وغدا لحن جديد.. تحياتى