قال الدكتور أشرف سنجر، أستاذ سياسيات دولية، إن المواجهة بين الديمقراطيين والجمهوريين ستكون عنيفة في الانتخابات الأمريكية، مشيرًا إلى أن المرشح الديمقراطي جو بايدن اختار كاميلا هاريس نائبة له؛ بسبب قدرتها في تجريح الحزب الجمهوري.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية برنامج «المواجهة»، الذي تقدمه الإعلامية ريهام السهلي عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء أمس الثلاثاء، أن «هاريس» مشهود لها بقدرتها في مخاطبة ترامب بألفاظ تقترب من نفس اللغة التي يستخدمها ترامب في مواجهة المجتمع الأمريكي.

وأوضح أن الميزة في اختيار كاميلا أنها تنتمي لطبقة الأفارقة الأمريكيين، متابعًا أنها النقطة التي يحاول اللعب عليها بايدن؛ لجمع أصوات هذه الطبقة في دعم سباق السياسة.

وتابع أستاذ السياسات الدولية أن «نجاح ترامب بالانتخابات لازال قائمًا، إضافة إلى أن قدرة بايدن على هزيمة ترامب ممكنة»، قائلًا إن ترامب يحاول استخدام كورونا باعتبار أنه اتهامًا مباشرًا للصين.

ولفت إلى أن الأمر يعكس رغبة بايدن في احتواء الصين وإيران والنظر إلى القضايا التي دمرها ترامب من وجهة نظر الديمقراطيين، ومنها علاقة الولايات المتحدة ما بين شمال حلف الأطلنطي والدول الأوروبية.